العفو الدولية: مصر استوردت من أمريكا 45 طن ذخائر لمكافحة المظاهرات

قالت منظمة العفو الدولية، فى بيان لها اليوم الأربعاء، إن شحنة من الأسلحة الأمريكية وصلت إلى وزارة الداخلية المصرية يوم 26 نوفمبر الماضى، وكانت تتضمن على الأقل 7 أطنان من ذخيرة قنابل الدخان، والتى تحتوى على مهيجات كيميائية وأدوات السيطرة على الشغب ومنها قنابل الغاز.

وقالت المنظمة التى تتخذ من لندن مقرا لها فى بيانها الذى حصلت “اليوم السابع” على نسخة منه، إن الولايات المتحدة الأمريكية نقلت أكثر من مرة ذخيرة لمصر، على الرغم من قيام قوات الأمن المصرية بالتعامل بعنف مع المحتجين، مؤكدة أن لديها معلومات جديدة تؤكد ذلك.

وقالت المنظمة، إن تلك الشحنة تعتبر واحدة من 3 شحنات أسلحة على الأقل تم توصيلها من شركة “كومابيند سيستمز المحدودة” الأمريكية إلى وزارة الداخلية المصرية منذ ثورة 25 يناير، وبلغ إجمالى الشحنات الثلاث 45.9 طن.

وأكد براين وود، من منظمة العفو الدولية، أن شحنات الأسلحة الأمريكية المرسلة إلى قوات الأمن المصرية يجب أن تتوقف حتى يتم التأكد من أن قنابل الغاز وبقية الأسلحة أو الأدوات ليست لها علاقة بسفك دماء المصريين فى الشوارع.

وأضاف البيان أن الشركة الأمريكية أرسلت 21 طنًا من الذخيرة من ميناء ويلمنجتون إلى ميناء الأدبية بالسويس فى 8 أبريل الماضى، كما أرسلت شحنة أخرى فى 8 أغسطس الماضى تتضمن 17.9 طن من الذخيرة من نيويورك إلى بورسعيد فى مصر.

وقالت، إنه طبقا لقاعدة البيانات التجارية، تم تصنيف محتويات الشحنتين كالتالى: رصاص، خراطيش، وقذائف، إلا أن الأخيرة تم وصفها باعتبارها ذخيرة دخان.

وأوضحت أن شحنة ثالثة وصلت إلى ميناء الأدبية فى السويس فى 26 نوفمبر الماضى، على متن السفينة الدنماركية “ماريان دانيكا” والتى تعود ملكيتها للشركة الدنماركية “H.Folmer & Co”.

وأوضحت المنظمة أن هذه الشحنة تم تنظيمها بواسطة شركة أدوات الدفاع،Nico Shipping، وتم تحميلها فى ميناء تابع للجيش الأمريكى فى ولاية كارولينا الشمالية وغادرته يوم 13 أكتوبر الماضى طبقا لمعلومات الشحن التى بحث عنها أفراد العفو الدولية.

وأشارت المنظمة إلى شركة Combined Systems, Inc. الموجودة فى جيمستاون فى الولايات المتحدة الأمريكية، تقوم بتصنيع مجموعة مختلفة من الأسلحة للقوات المسلحة ومنظمات تنفيذ القانون، ومنها الذخائر نافذة التأثير مثل الرصاص المطاطى والأسلحة المهيجة كقنابل الغاز CS.

ولفتت العفو الدولية فى بيانها إلى ما قاله المتحدث الرسمى باسم الخارجية الأمريكية فى 1 ديسمبر الماضى عندما، أكد أنه ” تمت الموافقة على تراخيص تصدير لشركتين أمريكيتين لتصدير الغاز المسيل للدموع وغيرها من أدوات مكافحة الشغب غير المميتة للحكومة المصرية، وكانت أحدث تراخيص التصدير قد تم الموافقة عليها فى يوليو الماضى”.

ورد براين وود، من المنظمة، قائلا: “هذه التراخيص تمت الموافقة عليها أثناء تعامل الحكومة المصرية مع المحتجين باستخدام القوة المفرطة والمميتة أحيانًا”، مشددًا على أنه “ليس من المقنع ألا تكون السلطات الأمريكية على علم بالانتهاكات الموثقة التى قامت بها قوات الأمن المصرية، وبالتالى كان يجب ألا تتم الموافقة على إرسال هذه الأسلحة”.

وأكد بيان المنظمة أن فوارغ الأسلحة والقنابل التى وجدت فى ميدان التحرير كان معظمها صناعة أمريكية، وكان واضحًا على بعض منها شعار الشركة «Combined Systems Inc»، أو شعار «Combined Tactical Systems»، وهو قسم تنفيذ القانون فى نفس الشركة.

وأكد “وود” أنه (لا يمكن استخدام القوة المفرطة وقنابل الغاز بكثرة بهذه الطريقة، حتى فى حالات اشتباك المحتجين مع قوات مكافحة الشغب) مشددا على ضرورة إعادة هيكلة وتدريب قوات الأمن المصرية بما فيها قوات مكافحة الشغب لاحترام معايير الأمم المتحدة فى استخدام القوة والأسلحة، فلا معنى من قيام الدول الأجنبية بإرسال الأسلحة لقوات أمن تسىء استخدامها، ولا يبدو أى تغيير ملحوظ فى سلوكها.

وطالبت المنظمة بإدراج الأسلحة المستخدمة فى تنفيذ القانون كقنابل الغاز المسيل للدموع ضمن قائمة ذخيرة معاهدة الاتجار فى الأسلحة، لتجنب انتهاكات حقوق الإنسان.

Advertisements

حلاوة سقوط الشحات!

على طريقة معلقى مباريات كرة القدم يمكننى أن أقول.. «وجون وجون وجون» .. وليس هدفا واحدا ياسيدى بل هدفين مميزين فى ليلة واحدة، فى جولة واحدة، فى الوقت الضائع من المباراة.

ولو أنت قاعد فى مدرجات القاهرة هتلاقى الفرحة فى مدينة نصر بالفوز الساحق الذى حققه مصطفى النجار على الدكتور يسرى مرشح الإخوان المدعوم سلفيا الذى استخدم كل التجاوزات الممكنة لمنع النجار من تحقيق هذا الفوز الساحق بهدف قاتل فى الوقت الضائع من مرحلة الإعادة، لتنهزم ملايين الإخوان أمام لاعب استعد جيدا للمباراة فى أرض ميدان التحرير، والهدف الذى أحرزه النجار فى مرمى الإخوان نسخة بالكربون من هدف البدرى فرغلى الذى فاز بمقعد بورسعيد، وهدف عبدالعليم داوود الذى انتصر فى معركة كفر الشيخ، أما لو كنت قاعد فى مدرجات الإسكندرية هتلاقى الفرحة فى دائرة المنتزه بالهزيمة الساحقة الماحقة والخروج المذل للدكتور عبدالمنعم الشحات من الدور الثانى للعبة الانتخابات بعد أداء سيئ افتقد للروح الرياضية وسبقته تصريحات استفزازية أطلقها الشحات لإرهاب الجماهير والمنافسين قبل بدء مباراة التصويت.

وإذا كانت مباراة الإعادة قد انتهت بأهداف ملعوبة ومفرحة، إذن فقد حان موعد استديوهات التحليل.. من فضلك «إوعى إيدك والريموت كنترول»!!.

إذا كانت فرحة فوز النجار والبدرى فرغلى وعبد العليم داوود مفهومة على اعتبار أنها خطوة نحو تحقيق توازن فى البرلمان القادم فى مواجهة الزحف الإسلامى نحو المقاعد، فإن الفرحة الجمعاء بخسارة عبدالمنعم الشحات رغم كونها لصالح مرشح إخوانى تستحق القليل من التوقف، لنستخلص منها التالى:

الشعب المصرى طارت من فوق «أقفيته» تلك العصافير التى كانت قابعة طوال سنوات طويلة ماضية، وليس مغيبا للدرجة التى تدفعه للمشاركة فى إنجاح رجل أعلن فى أكثر من مرة أن الديمقراطية كفر والعياذ بالله، ثم أراد أن يعبر من فوق جسر البرلمانية إلى كرسى السلطة، ليس فقط لأن رأيه فى الديمقراطية متطرف وغير متزن، ولكن لأنه قال للناس مالم يفعله وتلك صفة من صفات المنافقين ياعزيزى.

المصرى ملتزم ومتدين بطبعه، يعشق الخطاب الدينى الوسطى المعتدل، ويصاب بالارتباك والخضة من التطرف والمتطرفين الذين تختفى من قواميسهم كل الكلمات إلا كلمات التحريم والتكفير.

الشتامون والمتجاوزون لا مكان لهم تحت قبة برلمان محترم، المصرى بفطرته لا يمكن أن يأتمن الشحات الذى وصف نجيب محفوظ بأنه صاحب أدب الدعارة على تشريعاته وقوانينه.
هذا مانتعلمه من قصة الشحات، وربما يكون لديك أنت عبر ودروس أكثر، ولكن يبقى الكلام عن الوجع الذى سكن قلبى حينما بكى عبدالعليم داوود على الهواء بعد الفوز وهو يعلن أن منافسيه من الإسلاميين كفروه وقالوا إنه لا يصلى ولا يعرف شرع الله، هو الدرس الأهم فى المرحلة الأولى من الانتخابات، درس نستفيد منه أن الذى يضطر ويدفع شخصا ما للدفاع عن نفسه بالقول «والله أنا مؤمن وبصلى» مثلما اضطر أن يفعل داوود والبدرى فرغلى لا يستحق سواء كان شيخا أو حزبا أو جماعة أو حركة سوى لعنة الله الذى استخدم اسمه لإرهاب الناس.

أيمن نور يكتب: سطور إلى حزب النور

اعترف بنتائج المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، وأقدم خالص التهنئة، لكل من فاز بثقة الناس، وكل من لم يحالفه التوفيق، فى الحصول على أغلبية، تحمله داخل البرلمان.

واعترف أن المفاجأة الأكبر فى نتائج المرحلة الأولى، لم تكن هى حصول «التحالف الديمقراطى من أجل مصر» على أغلبية مقاعد القائمة، والمقاعد الفردية فى معظم الدوائر، ولم تكن فى تقلص مقاعد الوفد، أو تمدد الكتلة فى بعض الدوائر، بل كانت فيما أحرزه حزب النور من نتائج فاقت التوقعات، وما أثارته هذه النتائج من مخاوف حول ترتيب أولويات التيار السلفى فى البرلمان.

أنا لا أشكك أبدا فى وطنية أحد، ولا أشارك أبدا فى التهويل من مخاوف، مصدرها تصريحات فردية، أو مواقف انتخابية، لجذب أصوات شريحة تصويتية، لكننا – أيضا – لا نملك التهوين من التلويح بالمساس ببعض الحريات الشخصية وحرية التعبير.

وأحسب أن العلاقة بين البرلمان والحريات العامة، وبعض الحريات الشخصية، علاقة شائكة، ومثيرة للجدل، منذ زمن بعيد، قبل دخول التيارات السلفية، وحزب النور الحياة السياسية بسنوات وعقود بعيده.

التاريخ البرلمانى يحمل لنا مواقف، وقصصا عديدة، تصلح لتكون دروسا مستفادة فى ترتيب أولويات العمل البرلمانى، أبرزها ذلك الموقف الذى جمع بين الزعيم سعد زغلول، عندما كان رئيسا للبرلمان، والنائب «الوفدى» عبدالحميد البنان، منذ 85 عاما«!!».

دخل النائب البنان على مكتب رئيس مجلس النواب، سعد زغلول زعيم حزبه، وقدم له سؤالا برلمانيا، ضد وزير المعارف الوفدى على الشمسى، يستنكر فيه سماح الوزير بكتاب «الشعر الجاهلى، لمؤلفه طه حسين، لما يتضمنه من آراء لا تتفق مع الإسلام الصحيح».

قال له سعد زغلول – الأزهرى النشأة – إن مهمة البرلمان أن يطالب بالحرية، لا أن يحاربها!!
فرد البنان قائلا: أليس من حقى كنائب أن أناقش رأيا لا يتفق مع عقيدتى؟! فرد زغلول: هذا حقك فى أن تناقش الرأى الآخر، وليس حقك أن تصادره!!.

سأل البنان زعيمه قائلا: وهل من حقك كرئيس حزب، ورئيس للبرلمان، أن تصادر رأيى؟!
قال سعد زغلول: بل قد يدهشك أننى أوافقك على رأيك الشخصى فى كتاب طه حسين، لكن هذا شىء، وأن أطلب مصادرته شىء آخر مختلف، فأنا أرى أهمية أن ينشر الذين يخالفون طه حسين الرأى، كتبا يعارضون فيها رأيه، ويفندون فيها ما كتبه، وذهب إليه بحق وبغير حق!!.

قال النائب عبدالحميد البنان لسعد زغلول: ألا تذكر أن طه حسين هذا، كان يهاجمك يوميا فى جريدة «السياسة»، وأنت منفى بمعرفة الإنجليز فى سيشل، ألم يفعل هذا، وأنت مقيد بالسلاسل وممنوع من الرد، أو الدفاع عن نفسك؟!.

قال زغلول للبنان، أنا لا أريد لك أن ترتكب عام 1926 غلطة طه حسين عام 1922 «!!» فطه حسين ليس عضوا بالبرلمان، فإذا هاجمته.. من يدافع عنه؟!، قال البنان أنا أهاجم الوزير على الشمسى، لأنه رفض إخراج طه حسين من الجامعة.

فرد زغلول: يشرفنى أن يدافع وزير وفدى عن حق خصم من خصوم الوفد فى إبداء رأيه«!!»
هذه القصة، التى مضى عليها 85 عاما، أهديها لنواب حزب النور، وغيرهم من النواب الجدد فى برلمان مصر 2012.

أسود الأطلسى تلتهم الفراعنة بثلاثية مثيرة

أجّل المنتخب الوطنى الأوليمبى حسم التأهل إلى أولمبياد لندن 2012، وخسر أمام نظيره المغربى بنتيجة 3/2 فى المباراة التى جمعتهما مساء اليوم، الأربعاء، على ملعب مراكش الدولى فى قبل النهائى بطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاما، والمؤهلة لأوليمبياد لندن والمقامة حاليا بالمغرب.

أحرز أهداف أصحاب الأرض عبد العزيز برادة هدفين فى الدقيقتين الأولى والثامنة ويونس مختار فى الدقيقة الـ66، بينما أحرز هدفى الفراعنة محمد صلاح فى الدقيقة الـ38 وأحمد شرويدة فى الدقيقة الـ82.

بتلك النتيجة يلتقى الفراعنة مع السنغال فى مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، والفائز منهما يتأهل مباشرة للأوليمبياد، بينما يواجه الخاسر الذى سيحتل المركز الرابع أحد المنتخبات الآسيوية ليتأهل أحدهما إلى لندن.

لم ينتظر أصحاب الأرض كثيرا لإحراز هدف التقدم، حيث استغل عبد العزيز برادة، مهاجم حالة السرحان فى أول المباراة للدفاع المصرى وأحرز الهدف الأول لأسود الأطلسى فى الثانية الـ30 من بداية المباراة.

الهدف المبكر أربك لاعبى المنتخب الوطنى الأوليمبى، والمدير الفنى هانى رمزى، ولم يمر سوى 8 دقائق حتى ينجح برادة فى إحراز الهدف الثانى له ولمنتخب بلاده من متابعة جيدة لكرة ضعيفة ارتدت من أحمد الشناوى بغرابة شديدة.

هدفان فى أول 8 دقائق كانا كفيلين لإحباط الفراعنة، فظهر منتخبنا بصورة سيئة جدا، واعتمد لاعبوه على الكرات الطولية، التى سهلت مهمة دفاع المنتخب المغربى.

أول ملامح الخطورة على المرمى المغربى جاءت فى الدقيقة 13 من تسديدة صالح جمعة، والتى كاد محمد برهونى مدافع المغرب أن يودعها بالخطأ فى مرماه لولا يقظة الحارس المغربى ايثرى الذى أخرجها ببراعة.

فرصة هدف مصرى محقق “مليون” فى المائة تضيع، بعدما انفرد محمد صلاح فى الدقيقة 20 بمرمى المغرب، ليضعها برعونة فى المرمى ترتطم بالقائم الأيمن لإيثرى وترتد لمحمد صلاح مرة أخرى يفشل فى إيداعها المرمى الخالى، ولم تمر لحظات حتى ينفرد صلاح مرة أخرى ويضعها بجانب الحارس ايثرى، ولكن يخرجها المدافع المغربى من على خط المرمى.

الفراعنة عادوا للقاء، وامتلكوا وسط الملعب، ونجح هانى رمزى فى استغلال هفوات دفاع المغرب، ومنح لاعبيه تعليمات بضرب مصيدة التسلل، مما منح مهاجمى المنتخب الوطنى مروان محسن ومحمد صلاح وأحمد شرويدة أفضلية فى آخر ربع ساعة من الشوط الأول، كما نشط لاعبو الوسط حسام حسن وصالح جمعة، وظهر المنتخب الوطنى بمظهر أكثر من رائع.

المجهود الوفير للمتألق محمد صلاح يكلله بهدف رائع فى الدقيقة 35، بعدما وضع الكرة بمهارة شديدة على يمين ايثرى حارس المغرب، وينشط منتخب المغرب بعدما استشعر بخطورة موقفه، ويحصل أحمد حجازى على إنذار عقب عرقلته للخطير برادة المحترف فى خيتافى الأسبانى على حدود منطقة الجزاء، ويودعها برادة بقوة ولكن الشناوى يستعيد ثقته بإخراجها بمهارة كبيرة.

الملا لـ”الجارديان”:موافقة الحكومة المؤقتة شرط لإقرار لجنة الدستور

أكد اللواء مختار الملا عضو المجلس العسكرى، أن البرلمان المقبل لن يكون ممثلا لجميع فئات الشعب المصرى، لذا فهؤلاء الذين سيتم تعيينهم لكتابة الدستور الجديد لابد أن توافق عليهم الحكومة المؤقتة كما يختار المجلس العسكرى أعضاء المجلس الاستشارى من المثقفين والسياسيين والشخصيات المدنية، مشيرا إلى أن هذه هى الخطوة الأولى نحو الديمقراطية.

وأصر الملا فى مقابلة مع صحيفى الجارديان على بقاء ميزانية الجيش بعيدا عن الرقابة البرلمانية، وقال، إن ذلك سببه الحالة غير المستقرة للبلاد حاليا، بالإضافة إلى أن البرلمان لا يمثل الشعب المصرى كله، فلا يمكن أن نترك له العنان.

ومن جانبها توقعت صحيفة الجارديان تصاعد التوترات مجددا بين المجلس العسكرى والإخوان المسلمين بمجرد الانتهاء من عملية التصويت على البرلمان، وبدء أولى جلساته، مشيرة إلى أن قادة المجلس وضعوا أنفسهم فى مسار تصادمى مع البرلمان الجديد بتأكيدهم على أن النواب الجدد لن يكون لهم القول الأخير فى عملية صياغة الدستور الجديد للبلاد.

واستدرك الملا أن هذا لا يعنى عدم الثقة فى البرلمان الجديد لكنه بالتأكيد لا يمثل كل قطاعات المجتمع المصرى، وأشار إلى أن عملية كتابة الدستور الجديد ستبدأ فى أبريل المقبل، وأن الوثيقة سيتم طرحها للاستفتاء فى يونيو قبيل الانتخابات الرئاسية التى ستتم فى نفس الشهر.

وأضاف أنه بحلول 30 يونيو سيتولى الرئيس الجديد قيادة البلاد، ولن يكون للجيش سوى دور واحد وهو حماية البلاد، مؤكد أن المجلس العسكرى لا يسعى لتمديد سلطته وأنه لن يتدخل فى الحياة السياسية.

وقال الملا، إنه رغم توالى المستعمرين على مصر إلا أن أحدا منهم لم يستطع أن يغير الملامح الأساسية للشعب المصرى، لذا فمهما كان شكل الأغلبية البرلمانية، فإنها لن تكون قادرة على تغيير الميزات الأساسية للمصريين، لأن الشعب لن يسمح بذلك.

واعترف الملا، أن الجدول الزمنى لنقل السلطة إلى حكومة مدنية يهدف إلى منع فئة سياسية محددة من التحكم بمستقبل مصر خلال العقود المقبلة، وأنكر أن يكون الجيش قد استخدم العنف ضد المتظاهرين نافيا الأدلة التى قدمها الأطباء وجماعات حقوق الإنسان والتى تؤكد استخدام الرصاص الحى، مشددا على أن تغطية وسائل الإعلام للأحداث الأخيرة بميدان التحرير عارية من الصحة.

وقال: “ما الذى يمكن أن تفعلة وزارة الداخلية حينما تجد نفسها مهاجمة بقنابل المولوتوف؟ بالطبع هى مضطرة للدفاع عن نفسها وفقا للقانون، ويحق لقواتها استخدام الرصاص الحى.. لكن للأمانة فإنها لم تلجأ له تماما”.

ورفض الملا، مناقشة قضية الناشط السياسى مايكل نبيل الذى أدين أمام محكمة عسكرية بإهانة المجلس العسكرى، لكن فيما يتعلق بقضية الناشط علاء عبد الفتاح اتهم عضو المجلس العسكرى وسائل الإعلام بتجاهل الجرائم الموجهة ضد عبد الفتاح والتركيز على نشاطه السياسى، وختم بقوله: “مايكل نبيل وعلاء عبد الفتاح مواطنان مصريان، ونحن حريصون جدا على حماية جميع المصريين، ولكننا نتحدث عن مواطن من أصل 85 مليونا”.

“العليا للانتخابات”: “الحرية والعدالة” حصد أعلى أصوات تلاه “النور” و”الكتلة”

أكد المستشار عبد المعز إبراهيم، رئيس اللجنة العليا للانتخابات، حصد حزب الحرية والعدالة أعلى الأصوات فى المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب بــ3 ملايين و565 ألفًا و92 صوتا، تلاه حزب النور بـ2 مليون و371 ألفا و713 صوتا، ثم الكتلة المصرية بـمليون و299 ألفا، و819 صوتا فيما حصل حزب الإصلاح والتنمية على 185 ألفاً و275 صوتا، والثورة المستمرة 335 ألفا و185 صوتا والمستقلين الجدد 107 آلاف و92 صوتا، والثورة المصرية 36 ألفا و995 صوتا، والمحافظين 767 ألفا و43 صوتا، ومصر الحديثة 27 ألفا و6 أصوات، ومصر الثورة 26 ألفا و804 أصوات.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخاب فى المؤتمر الصحفى الذى عقد مساء اليوم إنه توجه لكافة أجهزة الدولة المعنية لإزالة المخالفات فى الدعاية خلال المرحلتين الثانية والثالثة من انتخابات مجلس الشعب على نفقة أصحابها، وقرر إحالة المخالفين على النيابة العامة شاكرا القوات المسلحة والداخلية على تأمين الانتخابات، كما شكر القضاة وأعضاء الهيئة القضائية للعمل فى ظروف صعبة بنتيجة جيدة.

وأشار إلى أن محكمة القضاء الإدارى ستقوم بشطب أى مرشح يستخدم الطابع الدينى فى الدعاية، سواء باستخدام شعار دينى قولا أو فعلا أو رسمًا، من خلال الحزب الذى ينتمى إليه أو أنصاره.

وعرض “إبراهيم” الجوانب السلبية التى شهدتها المرحلة الأولى، وقال إن اللجنة ستتفاداها فى المرحلتين الثانية والثالثة، كما عرض عددا من الجوانب الإيجابية والنتائج التى حصلت عليها القوائم الحزبية وأسماء الفائزين بالمقاعد الفردية.

عبد المعز قال إن إجمالى الناخبين فى المرحلة الأولى بلغ 17 مليونا و522 ألفا و583 ناخبا، حضر منهم 10 ملايين و 775 ألفا، ووصل عدد الأصوات الباطلة إلى 679 ألفا و221 صوتا، وبنسبة 60%، فيما بلغ عدد الناخبين فى جولة الإعادة 17 مليونا و522 ألفا و583 ناخبا، بنسبة 39%.

مصرع رئيس لجنة انتخابات قفز من القطار على رصيف محطة بالمنيا

لقى وكيل نيابة إدارية يقيم ببنى سويف مصرعه أثناء محاولته القفز من القطار على رصيف محطة بنى مزار بعد عودته من المرحلة الأولى لانتخابات الشعب بإحدى لجان القاهرة.

كان المستشار محمود سمير محمد قنديل (40 عاماً) وكيل النيابة الإدارية ببنى سويف فى طريق عودته إلى مقر إقامته بمدينة بنى سويف بعد أن أنهى عمله كرئيس لإحدى اللجان بالقاهرة خلال المرحلة الأول لإنتخابات الشعب حيث استقل القطار السياحى (القاهرة أسوان) ليلة أمس عن طريق الخطأ دون علمه أنه ليس مقرراً للقطار الوقوف فى بنى سويف وأول محطات وقوفه اسيوط، واستغرق فى النوم وعند استيقاظه علم بأن القطار إقترب من دخول محطة بنى مزار وخلال تهدئة القطار قام بالقفز منه ومعه حقيبة ونتيجة إختلال توازنه ارتطمت رأسه برصيف المحطة، مما أدى إلى إصابته بارتجاج بالمخ ونزيف وتم نقله إلى المستشفى حيث فارق الحياة.

تم تحرير محضر بالواقعة وصرحت النيابة بدفن الجثة، حيث تم نقل الجثمان من بنى مزار إلى بنى سويف وشيعت جنازة الفقيد وسط حضور المئات من أعضاء الهيئات القضائية وتم دفنه فى مقابر العائلة.

حماقى يهدى “زوجته” أغنية جديدة بحفل زفافه

أهدى النجم محمد حماقى، خلال حفل زفافة الذى أقيم بقاعة بلازا بفندن الفورسيزون نايل بلازا أغنية جديدة لزوجته نهله الحجرى، وتقول كلمات الأغنية: “على فكرة النهاردة أنا ملزم بوعد، حيكون عيد ميلادى يوم مالقينا بعض، جايز حلم ده جايز حلم بس خلاص أنا أسير تأثيره، رقيقة زى ما أنا عايز فيكى حنان، أموت أنا من غيره، جايز حلم ده جايز أنا بحبك النهاردة أكثر من كل يوم، متهيألى لازم نستعجل ونقوم”.

يذكر أن حماقى سيسافر اليوم الخميس مع زوجته نهلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل قضاء شهر العسل هناك لمدة ما يقرب من 20 يوماً، ليعود بعدها لمتابعة نشاطه الفنى وتفاصيل ألبومه الجديد.

“أنثى ماعز” تلد صغيراً على هيئة طفل بدون رأس بالفيوم

شهدت محافظة الفيوم مساء اليوم، ظاهرة فريدة، تسببت فى إثارة موجة من الدهشة بين المواطنين، خاصة فى حى دار رماد، حيث فوجئ الأهالى، بإنثى ماعز تلد مولوداً على هيئة طفل رضيع، لكن بدون رأس، والجزء الأسفل من جسمه مكتمل.

وبحسب رواية شهود عيان، استدعى الأهالى طبيبا بيطريا لفحص المولود، ومعرفة نوعه والتقط المتواجدون والمارة صورة لهذا المولود الغريب ووالدته.

معركة بالأسلحة البيضاء بين بائعى التحرير بعد معاكسة سيدة

نشبت اشتباكات بالأسلحة البيضاء بين عدد من الباعة الجائلين مساء الأربعاء بميدان التحرير، أسفرت عن إصابة أحدهم بجروح سطحية.

وبدأت الاشتباكات بعد قيام بائع بمعاكسة إحدى البائعات التى كانت بجواره أثناء مزاولة نشاطها ببيع المأكولات، مما تسبب فى مشادة كلامية بينها وبين البائع، وبعد قرابة النصف ساعة فوجئ المتواجدون بالميدان بحالة من الهرج والمرج، وبعد استطلاع الأمر اتضح مطاردة البائعة وزميلها للبائع الأول، فقام زميل البائعة بطعنه “بمطواة” محدثاً إصابات بظهره وعنقه.

تجمع ما يقرب من عشرين بائعاً وبائعة محاولين فض الشجار ومصالحة الطرفين، لكن حضر أنصار البائع الأول وأشهروا أسلحتهم فى وجه البائعة ورفيقها، وكادت أن تحدث مجزرة بين الطرفين لولا المحاولة المستميتة من عدد قليل من الباعة لتهدئة الطرفين.

يأتى ذلك فيما تجمع أكثر من خمسين من المعتصمين بالصينية، مرددين هتاف “الجدع جدع والجبان جبان والجبان مشى وسبنا فى الميدان”.

« Older entries